أخلاقيةالتفاتات

أمران يحددان مصير حياتك

ذلك ذكرى للذاكرين

اعلم أخي

أن الإخلاص غاية قصوى، ومن دونه أعمالك سراب، ولا يحصل إلا بصلاة الليل والبكاء على مصيبة الإمام الحسين عليه السلام.

وعليك يا حبيبي

أن تفكر كثيرا بعد تسليمات صلاة الليل، وتسترزق الله ﷻ، فهناك منبع العلم، تُرزق بأنوار لا تجدها ولو فكّرت دهراً.

ولا تنسى يا أخي

أن تستفيد من هذا النور قبل غيرك، لا لأنانية، بل لأن النور لا يشع للغير من نفس مظلمة.

اللهم ارزقنا الإخلاص. اللهم اجعلنا من المجاهدين في سبيلك. اللهم نوّر قلوبنا بنهج الخميني V واجعلنا للمتقين إماما.

﴿وَأَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَيِ النَّهارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيلِ إِنَّ الحَسَناتِ يُذهِبنَ السَّيِّئَاتِ ذلِكَ ذِكرى لِلذّاكِرينَ﴾ [هود: ١١٤]

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق